Translate

Thursday, May 28, 2015

Tell me WHY ?!

Dear world what do you know about syria? 
I was sitting in my bed after mid night , checking my facebook , instagram , and whatever apps i got on my iphone , when i came up to a video my friend had shared, headlining the post with " is there any hope ? " , written under it " for the children of Syria  " 
I was too curious to watch it so i hit the play bottom . 
The minute it started , came the sound of the music , a song was no stranger for my ears . 
It broke my heart , the fact that this same song we heard more than thousands of times once , but with different children faces , this song once we have heard but it was with a title of " for the children of palestine".
It really broke my heart into an endless number of pieces and shattered them all around.
I am not going to write about how we have changed because i have written about it a thousand times. But, The fact that unfortunately a lot  of people around the world don't know anything about Syria and what have been going on here , is really devastating . 
I am not telling you to cry all day , or just to be depressed on us , i just want to spread it , spread what Syrian children are going through , and how mothers are being heart broken on their dead children , the son she had spent years raising and loving is now buried deep down in a cold place , or even is missing and can't be reached by any way . 
Or even the fact that hundreds of thousands of kids dying of cold in refugee camp , and tents . 
We all can help some how you know , even a smile can do lots of things to a child . 
No matter how much i would write about my country it will never be ENOUGH !
*********
كتبت عن بلدي مئات المرات .. و سأكتب الآلاف إن إحتجت ...
بلدي .. 
ماذا تعلم أيها العالم عن بلدي ؟ 
ماذا تعلم عن سوريا ؟ 
هل سمعت بها من قبل ؟ ربما أتى ذكرها على مسامعك وأنت تقلب في محطات التلفاز باحثاً عن شيء ممتع لتروح به عن نفسك ، فلم تتعب نفسك و تقف لترى و لتسمع قليلاً عن هذا البلد ..
و ربما سمعت بعض الأشخاص يتكلمون عنها وأنت تشتري ما تحتاجه من أغراض لمنزلك ، لكنك لم تتعب نفسك و تهتم بما يقال ..
هل أصبحت بلدي عبئاً على العالم ؟ فتجاهلها كما نتجاهل بقية الأخبار المؤلمة كي لا نبدل من مزاجنا الرائع ؟ 
قف و قل لي ماذا تعلم عن هذا البلد ، عن هذا الوطن الجريح .. 
هل تعلم أننا اعتدنا أن نفعل هذا أيضاً ؟ لكل الأخبار المؤلمة التي تجاهلناها ..
هل تعلم أن بلدي كانت في ما مضى وطن من أجمل الأوطان و أحنّها ؟ كنا مثلك تماماً سعيدين فرحين لا نبالي بما يحدث من حولنا .
هل تعلم أن بلدي ثارت علينا ، كأم غاضبةٍ معاتبة ، معاقبة لأطفالها .. 
ما يؤلمني حقاً أننا في ما مضى بكينا دمعةً أو دمعتين أو أكثر على مشاهد رأيناها تحدث في فلسطين ، والآن نبكي آلاف الدمعات على مشاهد باتت قريبة بتلك ، تحتوي نفس الأوجاع لكن في وطن هو وطننا . 
كم تحرق قلبي تلك الدمعة التي سقطت من على وجه طفل خسر كل ما لديه من عائلة و منزل و أصبح مشرداً فلم يلقَ أيّة حنية سوا بعض الصور و مقاطع فيديو و تعلقيات مأساوية على الانترنت ما كانت لتفيده بشيء . 
لا تبكي يا عزيزي فلك بالجنة قصر ، لا تبكي فهناك ستجد كل ما خسرت هنا ، لا تبكي فدمعك هذا أغلى من كل ما ملكنا يوماً . 
هذا الطفل هنا بات الآن شاب و رجل في جسدٍ واحد ، جسدٍ لم يعد يتسع لمآسيه ،بات قلبُ رجلٍ في الأربعين و جسد طفل في السابعة . قدماه النحيلتان رغم كل الضعف الذي حل بهما ستحملانه إلى قدره رغماً عنه .
أيها العالم ...
بلدي الآن باتت تخلو من الأطفال ، ربما بعض الأجساد الصغيرة فقط ، التي تجول الشوارع بحثاً عن بعض القلوب التي لم تخلو من الحنية بعد .
لا تغمضوا أعينكم عنا كما أغمضتكم أبوابكم ، لعل عيون أطفالنا البريئة قد تجعل قلوبكم طرية .
ما ذنب تلك العيون الصغيرة ؟، ما ذنب تلك الإبتسامة البريئة ؟ ما ذنب ذلك الجسد النحيل لتصيبه كل تلك الآلام ؟ 
ما ذنب الأمهات؟ تلك الأم التي قضت عمراً تبني و تعلم و تربي ، لتحرقوا قلبها الآن على طفلٍ كان أغلى من رئتيها . ما ذنبها ؟ 
ما نفع الكتابة الآن دون وجود من يقرأ ، و ما نفع القراءة دون وجود من يهتم ، و ما نفع الإهتمام دون وجود الفعل ؟ 
عزيزي أيها العالم ، بإمكانك فعل الكثير لكن إذا أردت أنت أن تفعل . 
ابتسامة بشوشة في وجه هذا الطفل تكفي على الأقل . ربما قد تتسائل الآن ما نفع هذه الابتسامة فهي لن تفيده بشيء ولن تأمن له طعاماً أو مسكن ، ربما لن تفعل لكن بإمكانك أن تفسر معنى الإبتسامة كيفما شئت .
 لست أحاول تغيير العالم بأجمعه بكتابتي هذه ، إنما تغير نفسي . 
فإن لم نبدأ بأنفسنا ... لن نبدأ أبداً.








I did not bare to upload more children   .photos for how much pain in them 
This is not a political post and no political comments are accepted ❤️
Share .. Share .. Share ^_^

Sunday, May 24, 2015

Forgiven ... ( Part 1) new story!!


Heyy guys :) am so sorry for not being 
able to upload or write any posts lately because i have been really in a weird mood and my finals are here :') i hope i can make it up to you in the future ^_^ 
This is a quick and simple fiction story that i have started a while a go , everything here is imaginary and has nothing to do with me ^_^ 
Enjoy ❤️
******
-" you know mom would have wanted you to move on rami " he said . 
- " why did she leave us then ? " rami said , with tears running down his face . 
Their mom was a beautiful young lady , with the prettiest blond hair ,the brightest blue eyes ,  and the best joyful smile . But she had cancer eating her body , she suffered for two years but eventually she passed on , leaving a husband and two kids behind . 
Their father collapsed with tears for a week , he did not get out of his room , but eventually he left them , he told them he could not bear living in this house anymore , he could not look into their bright blue eyes , they reminded him so much of their mother . He left them alone in that old , cold house .
He did not know what to do , how to take care of his 7 years old brother , or how to take care of this house . 
His little brother rami who once was the happiest child ever , is now suffering from the lost of his family , he was so depressed and sad , and spent two years at home not getting out anywhere .
He had to work in a small book shop in order to survive . 
Rami was a child with a lot of hopes and dreams , he loved reading not like any other kid at his age , he turned back to school after spending two years at home , he turned back to life . 
-" what are we going to do now rami ?" He asked .
- " we are going to make mom proud of us , we are going to survive this " 
He was shocked from his brother's answer , his little brother seemed to be a man at his mid forties , with a 9 years old body . 
- " you have to do this , you have to move on " said rami .
Rami was his only family he had left , he was the one who kept him moving forward , he always gave him hope . 
There they stayed , at this house their mother had her last days in , the house was cold , there were no electricity or anything to make it easy for them . 
They did not hear from their dad anymore , he did not reach back for them ...
To be continued ... 

*****
كان هو الشب الفقير المعتر ، يلي ما عندو غير هالغرفتين يلي سماهون بيت لعيش مشانو ..
كانو عيونو الزرق معبايين وجع و حزن ، كانو معبايين عتب ، كان وشو ، وشو الحلو المتفائل الكئيب أكبر منو بعشر سنين هالعتب كبرو و ساوا رجال كبير بالعمر . 
ضحكتو الحلوة ، سنانو المصفوفين قديش صرلون ما بينو ؟ كتير كتير يمكن . 
كانت هية البنت يلي كل شباب الحارة راكدين وراها ، البنت يلي كل صيفية بتقضيا ببلد ، البنت يلي كل الدنية مو وسعانتا . 
شعراتا السود كل يوم بتعملن موديل ، عيونا الزرق المكحلين بيحملوك و بيحطوك بدنية غرييبة و حلوة أحلى من هل دنية . 
ضحكتا المتفائلة بتعطيك أمل كل يوم بإنو هاليوم حيكون حلو كتير ...
كانت كل يوم الصبح تمشي على مدرستا ، المدرسة يلي هو انحرم انو يفوتا بعد ما مرضت إمو و توفت و تركن أبو هو و أخو الصغير بهل بيت البارد .. البارد كتير ، قلن إنن بيزكرو بمرتو و ما عاد فيو يشوفون ، قلن إنو هو رايح و ما عاد يرجع ، ما عاد في شي بيخلي يبقى بهل بيت الحزين ، هاد البيت يلي خسر دنيتو في . 
و كان هو كل يوم الصبح بيطلع على شغلو ، شغلو يلي ما إلو هدف ، كان بيشتغل بمحل صغير بيبيع ألعاب و كتب ، كان صاحب المحل رفيق أبو و اضطر يشغلو في ليدفعلو دينات أبو .
كان أخو الصغير عمرو سبع سنين لما راحو أهلو ، و كان لازم هو يربي و يكبرو ليصير شب و يوقف على رجليه ، كان اسمو رامي .
رامي كان بيحب المدرسة و كان شاطر كتير ، كانت إمو تقعد تسمعلو الدرس كل يوم ، كان بيحب الرياضيات و كان بيحب يقرا كتب كتير ، بس بعد ما راح كلشي بيحبو خسر رامي هالنشاط و قضى فترة طويلة بهل غرفة المعتمة ، ما عاد شاف ضو الشمس ، رفقاتو كانو يجو يسألو عنو و ما يرضى يشوفون ، ما يرضى يلعب معن طابة بالحارة . 
بس رامي بعد سنتين صار قوي و متفائل ، و رجع يكمل دراستو ، ما هان عليه يشوف أخو عم يتعب مشانو و هو ما عندو هدف بالحياة.
رامي كان السبب الوحيد يلي خلا يكمل ، و يتعب و يروح على هل شغل رغم انو قلبو لسعتو زعلان و تعبان . 
كانت هية أشطر بنت بالصف ، كانت بتحب الكل و الكل بيحبا ، و كانت أحلاما بتوصل للسما ، كانت بدا تخلص مدرسة و تسجل لتدرس طب ، كانت بتحب تساعد الناس كتير و ما بتحب تزعل حدا منا ، و فعلاً أحلاما كانت عم تقرب يوم عن يوم . 
بس بيوم من الأيام ، يوم أسود كتيير ، يوم ما كانت متوقعتو ، يوم كانت بدايتو متل أي يوم تاني ، بس نهايتو .. نهايتو غيرتلا حياتا . 
يتبع ...
*******
I hope you enjoyed it ^_^ and please let me know if you have some notes for me ❤️
Photo taken by my friend and edited by me ❤️
Wish me good luck guys and let me know if you are excited for part 2!!
Much love❤️



Sunday, May 17, 2015

The good old days

Hello friends ,
How are you today ? I hope you are having the happiest times , i know i have mentioned earlier in my ( back to the time we had a life ) post , how we lived the happiest life and we never appreciated it , we should have , we should have been satisfied with the life we had .
Before 2012 , we used to do everything we wanted , we used to travel without worrying about the papers , and that visa does not come up easy , we used to spend summers in Latakia and the sea side , and in the winter we used to go the the mountains and bloudan to play with snow , and the fireworks we used to watch at night when there is some kind of a celebration , and all the happy times we had , and all those happy memories inside us .
I am worried about a generation had to grow up in this new life we are living , it makes me so sad to know that every child was born in 2012 or earlier is not going to have those amazing memories inside his head , he will not live the life we had , he is not going to feel the joy of doing such things . They have truly missed a LIFE .
I am worried that these wonderful memories might turn out only stories to tell in the future to our grandsons and granddaughters , i am worried that they won't believe us , that they did not have the chance to see all of this , that the places we once went are going to be vanished . I hope not , i hope one day everything is going to be back , that we will get back the life they have taken from us .
But will that ever happen??

- بكرا رح صيف ببلودان ..
- نحنا رايحين على اللادقية ..
- أما هنن رايحين على بيروت ..
- بكرا رح نعمل شهر العسل بتركيا ..
- بكرا رح يجو قرايبينا يصيفو بالشام ..
- ماما خلينا الجمعة نروح عل هابي لاند .. لا حبيبي طالعين عالغوطة حلو الجو اليوم ..
- ماما خلينا نطلع على منتجع جبل الشيخ .. تكرمي حياتي قولي لأبوكي ..
- ماما إيمتا طالعين عل المطار نجيب خالة ؟ يلا حبيبي شوي تانية عل ٨ المسا بتصل طيارتا ..
- أومو نجيب شاورما و نطلع نتعشا على قاسيون ..
- جعبالي إطلع زور أهلياتي بالأردن اليوم و منرجع المسا .. 
- لك غليانة البندورة يا مرا .. الكيلو صار ب٥٠ ليرة ..
- لا تنسى تغير جرة الغاز بس تمرق سيارة الغاز ..
- بابا خدنا على مضايا نشتري فتيش .. حاضر يا بابا بس خلصو دراسة لنروح ..
- اليوم السهرة عنا ها لا تتعشو ..
- بابا فتحو مول جديد بحلب عم يقولو كتير حلو خدناا عليه .. يا بابا و شغلي ؟ كيف بدنا نروح خلص بس نعطل منعملو زيارة ..
- بابا خدنا نتفرج على معارض السيارات اليوم المسا ..
- قومو نطلع نتغدا بعين الفيجة عم يقولو النهر ماشي و منظرو بيشهي ..
- لك صار التلج ببلودان متر ونص .. قومو جهزولي حالكن و سمكو بالللبس منيح خلينا نروح ..
- بتجو بتتسحرو عنا اليوم عملو حسابكن عاملين صفرة على كيف كيفكن .. 
- لك قومو اسمو صار الربيع نطلع على القنيطرة و الغوطة نقطف عوجا و جانرك ..
- لك طلعو طلعو على البرندة شوفو الألعاب النارية يلي عم يضربوا من قاسيون عم يحتفلو بعيد الجلاء ..
قديش كنا عايشين ؟ قديش كنا مو حاسين بقيمة هل بلد و الأمان يلي كنا في ؟ 
قديش هلأ مشتاقين ترجع هل شغلات ؟ 
لا عاد صيفنا ببلودان ، هدنك الناس ما عاد طلعو على اللادقية ، حتى النزلة على بيروت صارت صعبة ..
الهابي لاند سكرت و عم تشتاق للولاد يلعبو فيا ..
جبل قاسيون صار حلم بتشوفو من بعيد بس ..
و الغوطة و جبل الشيخ و القنيطرة .. شو بدنا نحكي لنحكي عنن ..
تركيا بدال ما يروحولا شهر عسل راحولا ملايين عالمخيمات ..
الطلعة على الأردن بساعتين طريق .. صار حلم مستحيل يتحقق ..
التلجات صارو يجو لعنا بدال ما نطلع نحنا لعندن..
صوت الفتيش يلي كان يطلع من قاسيون .. بدلو بصوت الرصاص و مو بس بالإحتفالات.. 
بلدنا صارت كابوس كبير .. و ما عم نقدر نفيق منو ..
هل أشياء كلا صارت قصص بس منحكيا لأحفادنا .. ليروح يقلون لرفقاتو جدي بزمناتو كان يصيف ببلودان و اللادقية و يكمل على كسب .. معقول يصدقو ؟ 
أحلامنا ما عاد وسعت .. ما عاد كفت لتوصلنا ليلي بدنا يا .. لازمنا شي أكبر بكتير .. 
لترجع بلدنا بلد .
نصنا تغرب و تهجر و نصنا تحت الأراضي إندفن 
نصنا التالت .. إي نعم في نص تالت و هاد النص علقان بين النصين و مو عرفان يطلع .. 
يا رفيقي بلش بحالك ولا تطلع على غيرك خلينا نرجّع هل بلد سوا .. 
" بكرا بيخلص هل كابوس و بدل الشمس بتضوي شموس و على أرض الوطن المحروس رح نتلاقى يوماً ما .. "
Does anyone else remember this day ? I even statred to think like no way that would have happened in syria , but when i saw the picture i was like " omg it truly did happen here !" , ( i was talking about the picture above incase you wondered ) 

دمشق عاصمة الثقافة ٢٠٠٨ 
Damascus the arab capital of culture 2008.

These actually used to scare the hell out of me :') 
One of the best things that i love about our country is propably the old buildings , and the simple looking ones , this is a photo someone took just right before he left his house which is totally destroyed now . 
Who can't possibly fall in love with the umayyad mosque ? 

I want you to concentrate on this very last picture , did you notice it ? If you did What does that make you feel ? If you did not then go back and check it again ❤️
* don't forget to share ❤️ 
If you have any ideas or you want to say your opinion about anything then go ahead please , you can just comment or go the the contact me page ^_^ 
Also , don't forget to check the web version and vote on the right side :D 
Much love ❤️

Wednesday, May 13, 2015

The first and last days .. (Part 3) + find the trick!

* there is a trick in this post , who ever can find what it is will win a post here on my blog for his own ❤️
9/8/2014
Just when she was finally adjusting there and getting attached to the great people she met there , something she had always dreamt of 365 day a year was going to happen, something she had given up on for not so long , she had accepted the fact that this is her new country , this is her new home , this is where they are meant to stay , she had not expected to go back after spending two years here.
The joy she had can never be understood by human's mind . 
It was the best feeling anyone could ever have , she was finally going HOME ! She was going to sleep in her bed again , she was going to see her friends and relatives again . 
Everyday since her parents had told her they were going back home she had dreamt thousands of dreams , she had thought of thousands places to visit , she had imagined thousands of  conversations with her friends and how to surprise them . 
She had a thousands of feelings inside her getting ready to be let out when the time comes . 
But even though she was too happy about going home , something made her sad about leaving this place , the people she has met , the places she loved , the food here also she is going to miss ! 
She enjoyed the last few days she had spent there in the last two years , she loved how her friends had gathered with her to say goodbye , she loved the places they went , she just loved it all ! 
On the last week they have been too busy packing everything up , like literally EVERYTHING since the house is rented and not theirs. 
On that very last day , she was just too excited and energetic she couldn't bare waiting to get on the plane ! 
She kept making up conversations with her friends , and how excited they would be to find out ! "Would they be as much excited as she was? " she did not know , but she believed that they would . 
When they have arrived at the airport  in lebanon she could already feel the difference , the joy , the tears running down her cheeks . 
 The atmosphere around her was full of joy and other feelings she didn't know how to describe , it is like going from hell to heaven , from desert to forest , from winter to spring ! 
It took them so long to get their  papers done and leave the airport and head to the borders of her country , they were all stressed out and angry , but alot of joy was running through their veins.
Here she is ,in a car with her family , in her country , just about to get home ,  she enjoyed looking from the window at everything . 
Everything was beautifully messed here, the traffic , the taxi cars , the buildings , the garbage on the road , everything seemed to amaze her ! 
No one here would understand the meaning of coming back home , they probably hates everything here , and they just want to go away , but not her , she is going to stay here forever.
When she entered her house , she felt joy running in her blood , she felt safe , she wanted to hug the walls , to talk to the furniture to ask them how they have been doing while they were away ..
She slept happy that night , and woke up happy too ..
A while latter...
Even though nothing is the same again , she did not meet with all her friends , the conversations she imagined didn't happen , but she was happy deep inside her . 
Even thou her country is barely fighting to survive , and death is all around , she wanted to stay and never leave ...
Even thou she is back .. But she will never forget all the nice people she met there , all the happy times she had , also, all the bad times that they went through which made them even stronger and more faithful for the future ... 

٩/٨/٢٠١٤
هذه الأرض ليست أرضنا ..
هذا المنزل ليس لنا .. 
هذا الشارع ليس بشارعنا المعتاد .. 
هؤلاء ليسوا بجيراننا .. 
هذا السرير ليس بسريرنا ..
و لكننا إعتدنا ، إعتدنا النوم  على هذا السرير ، إعتدنا العودة إلى هذا المنزل ، إعتدنا نظرات الجيران ، إعتدنا السير على هذا الطريق .. فأصبحو جميعاً لنا .. 
كرهناهم في البداية .. لكننا قد إعتدنا عليهم في النهاية ..
كان قرار العودة ، قراراً صادماً مفاجئاً إلى درجات البكاء .. 
كانت قد استسلمت ، بعد كل خيبات الأمل .. قد قرروا العودة .
العودة إلى أحضان الوطن .. 
يا ترى هل سيتعرف علينا؟ هل سيرحب بنا ؟ ماذا ستكون ردة فعله ؟ نحن اللذين رحلنا و تركناه وحيداً في أشد أوجاعه ، هل سيستقبلنا؟ 
كانت قد حلمت مراراً بهذه العودة ، و الآن .. الآن قد تحققت تلك الأمنيةُ الوحيدة .. 
ستعود إلى منزلها .. الذي قد بدأت تنسى تفاصيله ..
ستنام في سريرها ... دون بكاء و أحلام كانت شبه مستحيلة ..
سترى أصدقائها مرة أخرى .. هل ستعود الأمور كما كانت؟ لم تكن تعلم .. 
كانت آخر أيامٍ لها هنا .. هي الأجمل! 
كانت قد ودعت أصدقائها .. أصدقاء الغربة .. أجمل توديعات ..
كانت تلك الأيام بطيئةً و سريعةً في نفس الوقت ..
بطيئة لأنها كانت بعيدةً عن العودة ..
و سريعةً لأنها لم تأخذ الوقت المناسب لتودع كل شيء هنا .. 
كلما إقترب يوم عودتها .. شعرت بشعور يزداد في داخلها .. شعور لم تكن قادرةٌ على وصفه ..
كانت سعيدةً إلى درجة البكاء ..
و حزينةً إلى درجة الابتسام ..
ما هذا الشعور ؟ هل بإمكان المنطق البشري تفسيره؟ أم أنه يتخطى كل تفاسير العقل ..
شيء بداخها أشعرها بالحزن .. رغم سعادتها الفائقة .. 
ها هو حلمها يتحقق ، الحلم الذي أضاعت ليالي عليه .. فلماذا هي حزينة؟ 
ها هو قد حان اليوم المنتظر .. بعد أيام من التوتر و الغضب السائد على الجميع .. " لا تنسي هذا الغرض" ،"أياكم أن تنسو شيء " ترددت تلك العبارات على مسامعها مراراً و تكراراً ...قبل المغادرة .. 
"راجع أنا ع الدّار.. ضمّد جرح غدّار.. لملم حزن الحجار.. نكمل سوا المشوار ..و عمَار يا بلادي "
كم سمعت تلك الأغنية في غربتها .. قد عنت لها كثيراً .. والآن ها هي في الطائرة .. و كل ما يجول في ذهنها هي تلك الكلمات .. كم هي معبرة!
ها نحنا هنا على مشارف الوطن ، على مشارف الحلم الذي أصبح قريب ..
عندما حطت الطائرة .. شعرت بشيء مفاجىء ، شعرت و كأن كل شيء حولها جمييل ، رغم كل التعقيدات و الزحمة الخانقة .. كان كل شيء رائع!.
لم ترى و تشعر بشيء من هذا الجمال و الروعة و الدهشة من قبل ، قد لا يشعر من لم يغادر قط هذا الشعور - شعور العودة إلى الوطن - فمن لم يخسر شيئاً يوماً لن يشعر قط بمعنى عودته ..
خلال الرحلة في السيارة للوصول إلى المنزل .. كانت بمنتهى السعادة ! 
" لك حتى الزبالة و العجقة ببلدنا غير ! " 
أرادت أن ترى كل شيء ، كل ما تغير في بلادها خلال تلك السنتين ، لازالت تلك المدينة المتبعة واقفة الأقدام شامخة ، رغم كل الأوجاع . 
لا يزال بائع ( التماري ) ينادي على المتجولين . 
لا تزال تلك الحديقة مليئة بالأطفال ، لم ترى سعادة و أمان و طفولة مثل هذة هناك ، في البلد الغريب .. 
لا يزال البائعون على الطرقات .. 
كل تلك الزحمة ، شرطة السير ، سلات القمامة المهملة ، إشارات المرور ، السيارات القديمة (المهرهرة ) ، ( المكرو المعبى متل قطرميز المكدوس )، ( شوفيريرة التكاسي يلي عم تطاحش على بعضا) كل ذلك جميل كان بالنسبة لها . -لك حتى هدول هالعجقة وهل أصوات من دونن ما بتكمل البلد و بتجنن❤️ - .
ها هي الآن في منزلها ، منزل الطفولة ، منزل الذكريات ، المنزل الذي تمنت كل يوم لمدة ٣٦٥ يوم في السنة أن تعود إليه ، تمنت لو بإمكانها معناقة الجدران إلى الأبد ، تمنت التحدث إلى الأثاث ، لتسأله عن ماذا فعل في غيابهم و كيف كانت الأوضاع .
بعد فترة ... 
رغم أنه لم يعد كل شيء كما كان ، فلا أصدقائها هنا ، لا كل ما تمنت من أحاديث قد حدثت ، رغم كل خيبات الأمل التي أصابتها نتيجة لرؤية بلدها في هذه الحالة الإجتماعية ، رغم كل شيء فهي لا تزال تحبها أكثر و أكثر كل يوم ، رغم كل الآلام و كل الرعبات اليومية من أصوات و قذائف ، سنسير نحن إلى حلمنا ولن تمنعونا ...
ها هي هنا و لن ترحل من جديد ستبقى هنا و لو إضطرت إلى البقاء على شكل حجر من أحجار هذا المنزل ، في هذا الوطن ..❤️❤️

Thank you for reading , i hope you enjoyed reading it as much as i enjoyed writing it ❤️❤️
If you have any suggestions for new posts then go ahead and tell me please ❤️
For this particular view .. They came back❤️
هوا سوريا غير .. الله لايحرم حدا من هل منظر❤️


Saturday, May 9, 2015

New idea!!

Hello friends , 
I have come up with this amazing new idea for you , 
If you have written something and you wanted it to be shared you can now email it to me on : kamarsharaf96@gmail.com 
I would be happy to check it out and publish it for you on a new page called Your Creation❤️ 
  • - your post must be either arabic or english . 
  • - you should mention your name , country , and if you wanted any photos to be on the post . 
  • - it must contain good and proper content to be shared . 

If you think that this is a good idea please then go ahaid and email me some of your creations to start ahaid with this idea . 
Much love ❤️❤️
P.s: i am really sorry for not publishing the part 3 of the story yet , my finals are here and i am just too busy , i promise it won't take long ❤️ Remember : quality before quantity right? ❤️

Thursday, May 7, 2015

Our death trips ...(رحلات الموت )


This is a post in evaluation of all those lifes that have been taken to there deaths . 
All those syrian people who have left their houses , their homes , their families in advance to find a better life . 
700+ children , men , woman left from the shore in Libya , few are the ones who have made it till the end . 
Every single day there are people who are leaving there homes to go on these death trips . 
These people thought they would make it , they are finally going to be safe , these people have had enough of the world's cruelty  and thought that the sea was going to be kind on them . 
These people have trusted others on there lives but it turns out that money is more important than ones life . May your souls rest in peace ❤️
April.26.2015 
He had given up on hope that one day everything is going to be finally okay . 
He had finally decided that he is going to leave , he is going to take the chance . "There are people who have made it why won't i ? " he said.
He didn't tell his family he is going to do it , he just said that he had some stuff to do there , he didn't want them to worry at all . 
He had everything under control and that they are going to leave soon , they had promised them that they are going to be safe , that they are going to be given life saving jackets once they are on the boat . 
They had to go on a trip in the desert for two days or more in advance to get to the shore they said . 
It was too hot in the day and too cold and dark in the night . 
On their way he looked up at the night sky and imagined his mother's ,father's, and sister's faces Looking down on him and smiling as always . 
He kept looking up and smiling , he wanted to say goodbye , he wanted to hear their voices , he wanted to get the most of their looks incase it was his last time . 
When it was the time to get on the boats he heard the little kids screaming and crying they were too scared , women trying to calm them down like his mother used to do . 
The boat was too small , there were no life saving jackets , no enough space for them to sit down but they were forced to . 
Slowly the boat started moving , and going deeper in the sea . He closed his eyes and prayed for god to be safe..
And all of a sudden he heard lots of contributed voices of kids crying , people screaming , he knew then that the time had happened they were all going to drown  !! 
Silence has taken place in his mind , no screaming he could hear anymore, no scared voices , he was all wet by the cold salty water . He saw his mother face again smiling , he went back in his memory to their last hug when he was saying goodbye , he could almost sense her warm body hugging him right now. 
He thought about her knowing that the sea has taken him away from her forever , he wanted to say that he is sorry for doing that ,he wanted her to forgive him for what he did , he didn't mean to but the things were going on in their country had forced him to leave , to find a better life for them . 
He didn't want this , he didn't want any of it , but they were forced to die....
Thank you dear cruel world for letting us die . 
Thank you dear sea for opening your arms for us and not letting us down . 
Thank you dear humans for keeping this silence . 
Thank you for choosing money over us . 
Please excuse our death photos we didn't mean to bother you . 
Please forgive us for ruining your day with our death stories , we were just trying to live a peaceful life after all of you turned us down ....


كان قراره ذلك قراراً صعب الاتخاذ .. 
قراراً ما بين الحياة و الموت .. 
قراراً يترك فيه ما عمّره  لسنوات هنا .. 
قراراً يتخذه ليذهب إلى أعماق المحيطات .. 
هارباً من وطنه ..منزله.. أرضه التي كان يجب لها أن تحن على ما عليها .. 
أتعبناها و أرهقناها إلى حد الممات .. 
أذلناها و لم نشكرها يوماً فثارت علينا .. 
إتخذ قراره هذا ليودّع عائلته و تستقبله المياه في الأحضان .. 
بين كل رحلةٍ و رحلة مشقة رحلةٍ أخرى .. 
من الهواء إلى الصحراء ناهياً إياها في البحار .. 
لم يكن يعلم أنها نهايته ، لم يكن يعلم ماذا تخبئه له هذه الرحلة بعد كل المشقات ، هو و من معه من نساء و أطفال و رجال . 
هربوا من قسوة العالم إلى أمواج البحار . 
شكراً أيها العالم لم تتركوا لنا الخيار .. إلّا بالموت . 
شكراً أيتها المياه إستقبلتينا دون تأشيرة دخول ، دون أوراق و معاملات . 
أمي ،أبي ،  أختي ، سامحوني على هذا القرار ، قسوة العالم أجبرتني أن أرحل . 
أخي العزيز لا تأتي و إياك بالفرار ، ذل الوطن أرحم من ذل الخارج و قسوة الأحوال. 
في قلب الصحراء هناك حيث مرّوا لا شيء سوا المساء لا شيء سوا الظلال . 
تكاد السماء تنحني لتعانق أصوات الأطفال الخائفة.. 
هنا نظر إلى النجوم ، إلى القمر ، إلى السماء وتراءت له خيالات وجوه أهله المبتسمة..لم يكن يعلم أنه لم يكن يحلم ، أراد أن يودعها ، أن يحادثها ، أن يسمع صوتها ، فمن الممكن أن تكون تلك هي آخر مرة يراها فيها و لو مجرد خيالات . 
هنا سارَ إلى موته المحتم ، موته الذي كتبه أولئك الذين تاجرو بأرواحهم مقابل بضع أوراق قالوا إنها الأموال ،موته الذي رسمه بخطاه الواثقة . 
 وفي عمق البحر حين حانت لحظة الموت ، حين صمت الكون رغم ضجة الأصوات الخائفة ، تصاعدت تلك الأرواح الطاهرة إلى السماء رغم غرق الجسد في المياه ، كان قد شهد كل هذا و انتظر موعده ، عاد خيال أمه إليه ، ها هي واقفةٌ إلى جانبه و هي تبتسم ، تلك البسمة الحنونة ، و ذلك الصوت الذي لطالما أعطاه الشعور بالأمان ، ها هي أمه تنبّهه أن لا يسهر إلى و قت طويل ذات مساء ، خوفاً عليه من التعب و الإرهاق ، أين هي الآن ؟ تساءل في داخله ، أين أنتِ أيتها الحنونة لتدفئيني و تعطيني القوة ، سامحيني سامحيني يا أمي فما باليد حيلة . 
سامحنا أيها العالم ملأنا أخبارك بصورنا الحزينة ، بأجسادنا الغريقة ، بأصواتنا الصارخة . 
سامحينا أيتها الأرض فما أردنا يوماً هذا . 
سامحينا أيتها البيوت لم نكن نريد تركك و حيدة . 
سامحينا أيتها الذكريات لم يعد بإمكاننا إسترجاعك لما تشعرينا من آلام . 
سامحنا أيها الزمن لم يعد بالإمكان الانتظار . 
و شكراً شكراً أيها العالم الصامت ... 
ثم أغمض عينيه و رحل .. إلى ذلك المكان الجميل ، الدافىء بعيداً عن النزاعات و الخلافات ، بعيداً عن الحرب .. 
فكانت تذكرة العبور إليه ... رحلةٌ من رحلات الموت ...

      ~الله يرحمكم و يصبر أهلكم يا رب ❤️

*if you wanted to see a true story about 5 friends who had been on a death trip here is a link to the short film : 
P.s : At the end i wanted to say that this is for a friend of mine who have survived one of these death trips , and thank you for giving me the information i needed❤️❤️
Also thank you to my editors ola and qusai for correcting my mistakes ❤️
* first and last days part 3 is comming up soon so stay tunned 

Monday, May 4, 2015

The first and last days... (Part2)

2012-2014 

They have finally arrived .. After 12 hours on the road ! 
This very same trip used to take only 3 to 4 hours as she remembered .
12 hours then -she thought- .
They were going to stay at her aunt's house , which gave her hope that they were not going to stay for long and they were going back for sure .
She slept most of the day but then she had to wake up for dinner , she didn't feel like doing anything. something strange was going on and she didn't know what was it . 
At night she laid in the bed she was sharing with her sister and watched the sky which she used to love staring at , the stars they were all the same , same sky she used to look at but different places , she couldn't think about anything that night , like all of a sudden a blank space has taken her mind . 
Days then were so rushed , her parents had already rented a house,And went buying furniture ! 
She couldn't feel anything she was  astonished of how things were going so fast ! 
But she also cried for nights on a bed wasn't her usual warm one . 
Few days later she found her self at a school ! How could they! She hadn't yet adjusted to anything and she was already at a school! 
New language , new home , new people , new streets , new school , new memories were being written ! 
She hated it ! She hated everything , she couldn't communicate with others so much , she was laughed at because of her accent , everything was new to her here , maths too if u believe ! 
She felt like an outer everywhere she went , yup she definitely hates it ! 
She hated every single day had went and even the days that haven't been there yet! 
She was so lonely , she didn't manage to be friends with anyone yet ! Also, she wasn't in touch with her old ones back home "which Literally killed her" .
A month or two later her cousins managed to come to stay there with them in this very same country , she was so happy that finally there was someone to laugh with .
There were days that felt amazing ( but too few) and others she was just too depressed . 
She spent nights looking at the sky and thinking about back home , there were kids playing outside her house that remembered her of the voices she used to hear at night , " yeah we used to also play like that one day " she thought . 
She used to sleep for more than 12 hours per day and that didn't seem to bother her at all . 
After a year of suffering she finally had adjusted to everything there , the house , the people , the places ,and she started getting close to others here ! 
She also kind of started liking to be the different special person -but not all the time -. 
She kept dreaming of going back , surprising her friends , going back to her old school , she wanted also to hug her house and kiss it -if that was even possible -but every time she got disappointed of her parents saying no. 
But she had hope , she prayed for god everyday that she could go back home even if it was just for a day ! She missed her home , her bed , her street , her friends , school , she missed it all ! 
She had given up eventually and started hoping her friends would come here and surprise her . 
She also had met amazing friends and people .. 
She was finally close to happiness there , just when ... 
                  ~ to be continued ... ❤️

"قديش احلمنا يا رفيقي و خططنا .. 
قديش تركنا آمالنا تكبر و تكبر .. لتجي كلمة ( مافي رجعة ) تدفنا ، تدفنلنا هل آمال و الأحلام بمكان بعيييد .. بعيد كتير . 
حاجة يا رفيقي حاجة نحلم ، حاجة نحلم انو هل بيت رح نرجعلو ، هل شارع رح نمشي في مرة تانية ، هل ناس رح نشوفا و نضحك معا متل قبل."
كانت قد كتبت في دفترها ذلك .. 
بعد كل رفض قد أتى من أهلها رداً على طلبها بالعودة .. 
تعودت أن لا تحلم ، أن لا تشعر .. أن لا تثق ، خلال الأيام بل الأشهر التي قضتها هنا ..
في مكان ليس هو مكانها ، في بلد ليس هو بلدها ، في منزل لم يكن منزلها ، تحطمت أحلامها و تناثرت أجزاء .. 
كانت قد تعودت أن تنام كثيراً ، أن تدفن نفسها في الكتب كثيراً . 
لا زالت تذكر ذاك اليوم الذي مسحت فيه كل ذاكرة هاتفها وكأنها ستمحي معها ذاكرتها هي . 
قد تبين لها أن نفسها التي عرفتها قد تجزئت و تطايرت ذرات صغيرة ، ساخرة منها ، تاركتاً لها مع وحدتها تلك ، لعلها تشكلت في مكان آخر ربما ...
رغم كل الأشخاص من حولها شعرت وحيدة . 
رغم كل الأيام التي أمضتها هنا شعرت غريبة . 
رغم الأمان الذي أحاط بها شعرت بالخوف . 
لماذا؟ لم تكن تعلم بالضبط ..
كانت تفرح في كل مرة تلتقي فيها شخص من بلدها ، يشاركها أحزانها وآلامها . 
كانت قد التقيت بكثير منهم ، من موطنها .. أسمتهم أصدقاء الغربة . 
فهم هنا سندٌ لبعضهم البعض ، كانت تبتسم في كل مرة رأت أحدهم فيها وكأنها قد عادت إلى ذلك الوطن . 
كانت تأتي أيام تستقيظ فيها لتشعر وكأنها في منزلها في سريرها ! تكاد تبكي من الفرحة ، لكن بئساً لأحلام كهذه تستنزف ما فيك من قوى قد جمعتها لأيام . كم كرهت هذا الشعور كرهته بشدة! 
هنا هي دائماً الشخص الغريب ( السورية ) كما قالو .. 
هنا كلما تكلمت سخرو منها ، كم كرهت هذا .. 
هنا كرهت الأشخاص المتعصبون للوطنية الكارهون ( للسوريون) من غير سبب .. 
كرهت معاملتهم لها بسبب أنها سورية .. 
هنا تعلمت أن تحسن التصرف تجاه كل شيء لأنها شعرت و كأنها المندوب السوري المتحدث عن جميع الشعب ، كان يجب أن تفكر طويلاً قبل كل فعل .. على أمل منها أن يروا طيبة شعبها و حسن أفعاله . 
قد أحبت أحياناً معاملتهم لها و كأنها شخص مميز و كأنها ( السورية ) ليس بمعنىً كذلك السابق بل بمعنى الفخر ، كم أحبت عندما أخبرها أحدٌ كم يحب بلدها ، كم يتمنى أن يعود كما هي تتمنى ، وأحبت أيضاً كيف أن الجميع دعا لوطنها بالشفاء ، بالخروج من هذة الزوبعة الكبيرة . 
هنا قد كبرت سنوات ، قد اكتسبت قوة أكثر من قبل ، هنا قد وثقت بنفسها أكثر ، هنا تغيرت كثيراً لم تعد تلك التي غادرت وطنها منذ سنتين تقريباً ، كانت قد أصبحت شخصاً آخر شخصاً لم تلاحظه داخلها من قبل .
ولكنها هنا أيضاً تخلت عن أحلامها ، عن آمالها بالعودة ، عن تقبيل أرض الوطن ، عن رؤية كل شيء قد تخيلته مراراً و تكراراً في رأسها . 
رفعت رأسها في تلك الليلة و دعت دعوة صادقة . 
يا رب ... 
                ~يتبع ....❤️        

Saturday, May 2, 2015

The first and last days.. (Part1)

Heyy you! 
Today's post is going to be a little bit different but i promise it is going to be good and worth reading ( as i hope) so hold on please ... ❤️
9/8/2012 ...
While she was walking there.. Down the street that led her to her home .. She remembered the day her parents had decided they were going to leave the country for a better safe place to stay at for a while .. 
She remembered how she thought that it was only for a couple of days , she remembered how she had promised everyone that she is coming back soon , she didn't have time to say goodbye , she never thought it was necessary since she was going back soon ?   
She still remember it like it was yesterday , she remembered how they had to clean up the house that very same day cause they were leaving the very next day !
She remembered how she didn't sleep at all , how she was so tired and had burnt her arm by accident while she was rushing everything , she remembered what her friend told her when she said that she burnt her hand :" this is for you to remember this day , to remember us "her friend said , she didn't want to believe that , she didn't want to believe she wasn't going back .
She also remembered how she had cried , she knew deep down that they won't come back but she didn't just want to believe that. 
That day had gone so fast that she hadn't talked to anyone yet! She didn't say goodbye! 
She remembered how scared she was on the road , how she had chatted with her friends all along the road just to feel okay to forget all about whats on the road . 
Just by the time they had arrived she was so tired , she had been awake for almost 24 hours , she was depressed , this was her last day at her home but also her first day at her new country ( that she still didn't want to admit !) 
                   ~ To be continued... ❤️  

ذاك اليوم الكئيب .. 
اليوم الذي لم تتوقعه يوماً.. 
ذلك اليوم الذي تركت كل شيء فيه ورائها .. 
كم كَرِهت ذالك اليوم.. 
مع كل دقيقة مرّت في ذالك اليوم .. تحطمت و تناثرت أجزاء صغرى في داخلها .. 
لا زالت تذكره جيداً كل جزء منه .. 
كيف أنها لم تفهم أنهم سوف يرحلون قريباً .. 
هل كان هذا حلماً؟ لم تعلم بالضبط .. 
ما كانت تعلمه هو أنها لم تكن تريد أن تغادر ..
لم تكن قادرة على إستيعاب فكرة أنها لن تنم في سريرها مجدداً ..
لم تنم تلك الليلة في سريرها .. لم تودعه .. 
كان يجب أن تفعل .. لكنها لم تعلم .. 
لم تعلم ماذا كان بإنتظارها .. 
كم تمنت لاحقاً لو كان بإمكانها أن تضع منزلها في حقيبة ، أن تضع شوارعها المفضلة ، موطنها و أصدقائها ، كم تمنت أن تضعهم جمعياً في حقيبة معها ..
أن تأخذهم معها في حقيبة سفر كما يأخذ المسافر حاجياته الأهم فهؤلاء كانو الأهم بالنسبة لها .. 
كانت تعلم أنه من الأفضل لهم أن يرحلو لكنها لم تكن تريد أن تعترف بذالك .
كان هذا اليوم نهاية كتاب وطنها و الصفحة الأولى في الكتاب الآخر المجهول الهوية و الصفحات الفارغة .. 
بدا لها و كأنها تنتقل بين عالمين عالمٍ أسود اللون ذو ذكريات جميلة و أخرى قاسية .. و الآخر كان عالم أبيض اللون ذو أحداث مجهولة بدت وكأنها كارثية .. 
كم كرهت ذالك التناقض بين العالمين .. ذلك التغيير المفاجئ الذي حدث .. 
كانت قد أطلقت على ذاك اليوم .. بداية النهاية...
                                    ~يتبع.....❤️
As always hope you liked it and if you got any correctings i would love it if you told me ❤️
P.s: these are mostly true events and feelings but i also added couple of things :) 
Much love❤️